الام والطفل

طقس 20
محلي
x
كل العرب اولاد الام والطفل

حدوتة قبل النوم تنمي حب القراءة لدى الأطفال

الأطفال في العالم يسمعون القصص والحكايات من جانب الأم منذ سن أربعة شهور وتدريجيا يتعود الطفل أن يمسك القصة بيده ليتصفح الصور والرسومات
افتقاد القدوة، والحضور القوي لوسائل الإعلام المتنوعة والتكنولوجيا الحديثة المتمثلة في الكمبيوتر والانترنت من أهم أسباب عزوف الطفل عن القراءة

أكدت الدراسات والأبحاث الصادرة عن منظمة اليونيسكو أن متوسط قراءة الطفل العربي لا يتجاوز 6 دقائق في السنة، ويرجع الخبراء الأسباب إلى افتقاد القدوة سواء من جانب الأب أو الأم وعدم اهتمامهم بالقراءة، فضلا عن دور وسائل الإعلام وخاصة التليفزيون وما يعرضه من أفلام كارتون تجذب الطفل لل مشاهدة ساعات طويلة، بالإضافة إلى ضعف دور المدرسة في حث الطفل على القراءة والمطالعة.
وحول تنشئة الأطفال على حب القراءة كان لموقع رسالة المرأة هذا التحقيق.

صورة توضيحية
مهارة الاستماع
يقول الدكتور فرماوي محمد فرماوي أستاذ تربية المناهج ورياض الأطفال بجامعة حلوان: أن الأطفال في العالم يسمعون القصص والحكايات من جانب الأم منذ سن أربعة شهور، وتدريجيا يتعود الطفل أن يمسك القصة بيده ليتصفح الصور والرسومات، مشيرا إلى أنه في مرحلة رياض الأطفال من سن 4 إلى 6 سنوات يكون الطفل قد تعود على قراءة الكتاب. ويرى: أن الاستماع منذ الصغر عند الأطفال ينمى مهارات الانتباه والفهم، ويقوي اللغة ومن بينها مخارج الحروف وتركيبات الجمل، كما تعالج القصة أو الحدوتة الأطفال المتأخرين في التعليم . وأضاف : لذلك يجب على الأسرة تخصيص مكتبة في المنزل للطفل، وتجدد بشكل دوري من خلال اصطحاب الأطفال إلى المكاتب المتخصصة أو معرض الكتاب لشراء الكتب التي تناسب الطفل في كل مرحلة، بالإضافة إلى تفعيل مكتبة المدرسة التي تنمى حب القراءة عند الطفل منذ التحاقه بها.
الحدوتة
وتتفق الدكتورة جيهان النمرسي أستاذة علم النفس التربوي بجامعة الأزهر ومستشار أسري بالفضائيات والتليفزيون المصري مع الرأي السابق في ضرورة تعويد الطفل منذ الصغر على أن يمسك قصة صغيرة ملونة وهو يستمع إلى حدوتة قبل النوم من والدته ، موضحة أن الطفل في هذه المرحلة يتعلق بأمه من خلال القصة لأنه يحتاج إلى الأمان والاحتواء والحنان ، مشيرة إلى أن حدوتة قبل النوم مفتاح حب القراءة للطفل.
قصص الأنبياء
وترى النمرسى أنه يجب على الأم مراعاة اختيار الكتب التي تقرأها للطفل والتي تساهم في غرس القيم الايجابية كالصدق والأمانة، وذلك من خلال قصص الأنبياء التي تقدم العظة والقدوة . وتنصح الأمهات باستغلال الكمبيوتر في عرض القصص الملونة بحيث تنمى لدى الطفل المهارات البصرية، فضلا عن حاسة اللمس، موضحة أن ارتباط الطفل بالقراءة ينمى الذاكرة والقدرة اللغوية والحس الفني والابتكاري.
نوعية الكتب
ومن جانبه يرى الدكتور سعد رياض استشاري نفسي وتربوي أن افتقاد القدوة، والحضور القوي لوسائل الإعلام المتنوعة والتكنولوجيا الحديثة المتمثلة في الكمبيوتر والانترنت من أهم أسباب عزوف الطفل عن القراءة، مشيرا إلى أن العديد من الأطفال يجلسون ساعات طويلة أمام التليفزيون لمشاهدة الكارتون أو أمام الكمبيوتر لممارسة الألعاب. وأشار إلى عامل آخر في عزوف الطفل عن القراءة وهو عدم اختيار المواد المطبوعة بشكل جيد، واقتصار القراءة على الكتب المدرسية فقط أثناء الدراسة، مما تسبب في خلق جيل يجهل القراءة والكتابة.  وأضاف : حتى ننشئ جيلا يحب القراءة يجب على الأسرة تشجيع وتحفيز الطفل على القراءة وذلك من خلال إجراء المسابقات والجوائز بين أفراد الأسرة ، وإبراز قيمة الكتاب بالنسبة للطفل مع مراعاة اختيار الكتب والقصص التي تناسب أعمار الأطفال بحيث يقبلون عليها باستمتاع وتشوق.
القدوة الحسنة
ويختتم الدكتور أبو اليزيد العجمى أستاذ الفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة قائلا : إن القران حثنا على القراءة ، مشيرا إلى أن أول آية في القران كانت أقرا، بالإضافة إلى انه في الحروب والغزوات كانوا يفدوا الأسير إذا علم الناس الكتابة والقراءة ، لذلك يجب تفعيل القراءة والاهتمام بها منذ الصغر لأطفالنا وخاصة أننا امة القران . ويرى العجمى أن الاهتمام بالقراءة يكون من خلال الأسرة ( القدوة ) والمدرسة التي لم ترغب في القراءة لتتخذ مكانا إلى جانب وسائل التليفزيون والنت التي تؤثر على الأطفال، موضحا انه يجب تخصيص برامج دينية للأطفال لتعريفهم الحلال الحرام وأيضا قصص الصحابة وهم صغار بدلا من أفلام الكارتون الأجنبية التي تخرب في عقول الاطفال.
موقع العرب يتيح لكم الفرصة بنشر صور أولادكم.. ما عليكم سوى ارسال صور بجودة عالية وحجم كبير مع تفاصيل الطفل ورقم هاتف الأهل للتأكد من صحة الأمور وارسال المواد على الميل التالي: alarab@alarab.com

كلمات دلالية

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com