لقاء مع طبيب

طقس 20
محلي
x
كل العرب صحة لقاء مع طبيب

ليس فقط بسبب الكورونا: إنقاص الوزن يمكن أن ينقذ الحياة| بقلم: الدكتور راز هجوئيل

انتشار الوزن الزائد والسمنة آخذ في الارتفاع، سواء في العالم الغربي أو في أوروبا وإسرائيل

إن الزيادة في معدلات الإصابة بالسمنة ناتجة عن بيئة تشجع على السمنة إلى جانب عدم ممارسة أية نشاطات جسمانية

الحفاظ على نمط حياة صحي، المحافظة على النشاطات البدنية وعلاج اختلال التوازن بين آليات الشبع وآليات الجوع في الجسم، هي مفتاح الوقاية من المضاعفات والأمراض في المستقبل.

- الدكتور راز هجوئيل، طبيب متخصص ومدير "المركز الطبي لعلاج السمنة"

في غضون أشهر قليلة، ستصل لقاحات الكورونا إلى العديد من البلدان حول العالم حيث يأمل ملايين الأشخاص حول العالم أن ينتهي الوباء أخيرًا. بعد مرور حوالي عام على تفشي الفيروس، لم يتم جمع الكثير من البيانات حول خصائص المرضى المصابين بالفيروس. وجدت العديد من الدراسات التي أجريت في دول مختلفة حول العالم وجود علاقة بين السمنة والمضاعفات والوفيات الناجمة عن كورونا.


الدكتور راز هجوئيل (קרדיט -רויטל טופיול)
وجدت دراسة أجريت على أكثر من 4000 مريض في وحدات العناية المركزة بولاية نيويورك أن السمنة كانت العامل الأكثر أهمية الذي ميز مرضى كورونا الذين عانوا من مضاعفات خطيرة للمرض. تُظهر المعطيات في هولندا أن حوالي 80٪ من المرضى المصابين بأمراض خطيرة يعانون من زيادة الوزن أو السمنة الزائدة، وفي بريطانيا عانى حوالي ثلثي المرضى الموجودين في العناية المركزة بسبب مضاعفات الفيروس من زيادة الوزن. في المملكة المتحدة، تم بالفعل توجيه النصيحة للجمهور بفقدان الوزن لتقليل مخاطر حدوث مضاعفات.
قد يكون الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر عرضة للخطر مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي بسبب خطر الإصابة بعواصف السيتوكين. تفرز الخلايا الدهنية في أجسامنا البروتينات التي تنتج عملية التهابية (تسمى أيضًا السيتوكينات). يمكن أن تتسبب هذه البروتينات في إصابة الشخص المصاب بفيروس كورونا بـ "عاصفة السيتوكين" - وهو رد فعل شديد للجهاز المناعي يؤدي إلى ضيق حاد في التنفس وحتى الموت أحيانًا.
لكن الكورونا ليست السبب الوحيد الذي بسبب يُنصح الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن بشكل كبير بتغيير وضعهم والتخلص من الوزن الزائد. السمنة الزائدة ليست مجرد مسألة جمالية. يرتبط بتطور أو تفاقم العديد من المشاكل الصحية مثل أمراض الجهاز التنفسي، السرطان، أمراض القلب والأوعية الدموية، التمثيل الغذائي وغيرها.
انتشار الوزن الزائد والسمنة آخذ في الارتفاع، سواء في العالم الغربي أو في أوروبا وإسرائيل. إن الزيادة في معدلات الإصابة بالسمنة ناتجة عن بيئة تشجع على السمنة إلى جانب عدم ممارسة أية نشاطات جسمانية. وبحسب المكتب المركزي للإحصاء، فإن حوالي نصف من هم في سن 20 عام وأكثر (48٪) يعانون من زيادة الوزن، السمنة أو السمنة الزائدة: 55٪ من الرجال مقابل 41٪ من النساء; 46٪ من اليهود مقابل 54٪ من العرب; 37٪ ممن تتراوح أعمارهم بين 20-44 و- 60٪ ممن تبلغ أعمارهم 45 عامًا فأكثر.
نسبة الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد في الصف السابع بين العرب (39٪) أعلى من النسبة لدى كافة الأطفال في الصف السابع في إسرائيل (30٪). النسبة لدى الأطفال العرب في الصف الأول (24٪) وهي نسبة أعلى من النسبة بين تلاميذ الصف الأول لدى كافة السكان (21٪). إن الزيادة في نسبة الطلاب الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة بين الصفين الأول والسابع هي الأبرز لدى السكان العرب. يجب الأخذ بعين الاعتبار أن الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة، يمكن أن يُصبحوا بالغين يعانون من السمنة الزائدة وزيادة الوزن.
تزيد السمنة من خطر الإصابة بالسكري بمقدار 6 أضعاف.
على مدى عقود، حاول العديد من الباحثين والعلماء في جميع أنحاء العالم تحديد العامل الأكثر أهمية الذي يمكنه التنبؤ بما إذا كان الشخص سيصاب بمرض السكري (النوع 2)، وهو أحد أكثر الأمراض شيوعًا في العالم. على مر السنين تم نشر نظريات مختلفة. اعتقد بعض هذه النظريات أن العامل الأكثر أهمية هو العامل الوراثي، حاولت نظريات أخرى الادعاء بأن السبب هو نقص ممارسة الرياضة، وحاول البعض تفسير أن النظام الغذائي غير المتوازن، وأنه لزيادة الوزن والسمنة يوجد التأثير الأكثر أهمية على فرص الشخص للإصابة بالمرض .
تشير دراسة جديدة أجريت على مدى 15 عامًا في الدنمارك وشملت أكثر من عشرة آلاف مشارك، إلى أن السمنة هي العامل الأكثر أهمية الذي يمكن أن يؤدي إلى ظهور مرض السكري من النوع 2. وفقًا للباحثين، يعد هذا العامل أكثر أهمية من العامل الوراثي أو نمط الحياة. وفقًا للدراسة، كان الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري بستة أضعاف دون وجود علاقة وراثية بالمرض في عائلاتهم مقارنة بالأشخاص ذوي الوزن الطبيعي. للمقارنة، فإن الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكري كانوا أكثر عرضة للإصابة بالمرض بحوالي ضعفين (بافتراض أنهم لا يُعانون من السمنة الزائدة).
من النتائج المقلقة الأخرى التي تشير اليها الدراسة أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة (BMI أكثر من 30) ويتبعون أسلوب حياة "غير صحي" يتضمن نظامًا غذائيًا غير متوازن، التدخين، لا يمارسون الرياضة بانتظام ولديهم علاقة وراثية أو تاريخ عائلي، أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري 14 مرة مقارنة بشخص ذو وزن طبيعي ويحافظ على نمط حياة صحي.
السمنة عند النساء الشابات قد يُسبب أمراض القلب في سن أكبر
قصور القلب - وهو حالة طبية لا يزود فيها القلب ما يكفي من الدم لاحتياجات الجسم - سببًا مهمًا لأمراض القلب والوفيات ويشكل عبئًا ثقيلًا على الجهاز الصحي في إسرائيل وحول العالم. كان العديد من أطباء القلب قلقين في العقود الأخيرة من الارتفاع في أحداث اعتلال عضلة القلب (مجموعة من العيوب في بنية العضلات والقلب التي تسبب قصور القلب) لدى الفئات السكانية الشابة نسبياً. وجدت دراسات سابقة وجود علاقة بين وزن الجسم في سن مبكرة وأمراض القلب لدى الرجال في الأعمار الأكبر من "منتصف العمر". كان الرجال الذين يعانون من السمنة المفرطة في شبابهم معرضون لخطر الإصابة بأمراض القلب بمقدار 9 أضعاف في الأعمار الأكبر مقارنةً بأولئك في سن المراهقة الذين لديهم مؤشر كتلة دهون طبيعي (BMI). ومع ذلك، فإن السؤال اذا ما إذا كانت هذه العلاقة موجودة حتى عندما يتعلق الأمر بالمرأة بقيت بدون إجابة لسنوات عديدة.
حاولت دراسة وطنية واسعة النطاق أجريت في السويد ونشرت في الأيام الأخيرة الإجابة على سؤال حول ما إذا كانت الشابات اللواتي يعانين من زيادة الوزن أو السمنة معرضات أيضًا لخطر الإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة، مثل الرجال. تم جمع البيانات على مدى 33 عامًا، بين عامي 1982 و- 2014، وشملت ما يقرب من 1.4 مليون شابة في سن الإنجاب (18-45 عامًا). خلص الباحثون إلى أن أقل خطر للإصابة بأمراض القلب في وقت لاحق من الحياة كان بين النساء اللواتي كان BMI لديهن 21 وأقل. في الوقت نفسه، تزداد المخاطر لدى النساء اللواتي لديهن تزداد معدلات BMI مع زيادة مؤشر كتلة الجسم حتى عندما يتعلق الأمر بزيادة الوزن بدلاً من السمنة.
كانت النتيجة الأكثر إثارة للقلق في الدراسة هي أن النساء اللواتي يعانين من السمنة (BMI أكبر من 35) كن معرضات بشكل خاص لخطر الإصابة بعيوب القلب بنسبة تصل إلى 5 أضعاف في متوسط عمر 43. في ضوء استنتاجات الدراسة والاتجاه المتزايد للسمنة، يحذر الباحثون من زيادة متوقعة في أمراض القلب في السنوات القادمة، ويؤكدون على أهمية التصرف في سن مبكرة من أجل الحفاظ على وزن صحي.
خلال هذه الفترة بالتحديد، قبل أن نصل إلى إغلاق ثالث وإضافة عدة كيلوجرامات أخرى للوزن، يوصى بإجراء تغيير. الحفاظ على نمط حياة صحي، المحافظة على النشاطات البدنية وعلاج اختلال التوازن بين آليات الشبع وآليات الجوع في الجسم، هي مفتاح الوقاية من المضاعفات والأمراض في المستقبل.

إقرا ايضا في هذا السياق:

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com