مقالات

طقس 20
محلي
x
كل العرب رأي حر مقالات

فوضى السلاح - أبرياء هم الضحيه؟ بقلم:أسامة أبو عواد

شهد بداية العام الجديد حالات مؤسفه و التي أدت إلى مقتل 6 أشخاص أبرياء منهم 3 مواطنين في الضفة و 3 في الداخل الفلسطيني بفعل إنتشار السلاح المشبوه أو المسروق المنتشر بين المواطنين.

لاشك بأن الأمور خرجت عن السيطرة في ظل غياب الأمن والأمان والاستقرار واقدام بعض الأشخاص إلى إستخدام السلاح في أي شجار دون الوصول إلى حل سلمي قبل أن تتفاقم، أدى إلى تخوف كبير في صفوف المواطنين داخل المجتمع.

فما حدث قبل أيام في كفر عقب مثالاً على تلك الأحداث ما هي إلا جريمة نكراء يرفضها المجتمع ككل ولا يمكن لأحد تقبلها ونحن نعيش في مجتمع محافظ متدين ملتزم بالقرآن والسنه، قال تعالى وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا.

لذلك يجب على الجميع لجم تلك الظاهره وإن كانت صعبة حتى لا تصل لحد الفلتان الأمني فهي موجوده في أي مجتمع وهي ظاهرة إجتماعية لها أسبابها ودوافعها ولكن لابد من إعادة الأمن للمواطنين للحفاظ على حياتهم و حياة أسرهم وعدم سقوط المزيد من الأبرياء في أي خلاف أو شجار قد يحصل ولابد من وضع قوانين رادعة بحق أي مواطن يمتلك سلاح مشبوه وغير مرخص.

فالأمر يقع على عاتق الجميع والإنصياع والإلتزام بالقانون والاحتكام إلى العقل الوعي في حل المشكلات قبل وقوعها وتفاقهما! وهذا الأمر يقع على عاتق الأجهزة الأمنية من الدرجة الأولى في حماية المواطنين وحياتهم، وإن كانت بعض الأحداث المؤسفه تحدث خارج حدود مناطق السلطة الفلسطينية ، ناهيك عن دور وجهاء العشائر وعلاقاتهم الاجتماعية في وضع حد لتلك الظاهرة المنتشرة بقوة داخل مجتمعنا ونبذ تلك الحالة مهما كانت الظروف دون رأفة بحق من يرتكب أي جريمة فالمال والعطوة لا تقدم خدمة لأهل القتيل أو أسرته فالمال لا يمكن مساومته أمام الروح مهما كلف الأمر.

فموقف الإسلام واضح في تلك الشجارات والنزاعات التي تحدث كما قال الله تعالى في كتابة العزيز ( وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ﴾ -ورجعت- ﴿فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾(11).

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com     


كلمات دلالية

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com