طقس 20
مسلسلات
اغاني
محلي

معطيات خطرة :جديدة المكر وشفاعمرو تسجلان اعلى نسبة اصابات في حوادث الطرق عام 2020

تشير البيانات الصادرة عن جمعية أور ياروك واستناداً الى البيانات الصادرة عن دائرة الإحصاء المركزية أنه في عام 2020, لقي 305 شخصًا مصرعهم على شوارع البلاد. من بين القتلى في عام 2020: قتل 81 شخصًا من المارة, و 68 شخصاً من راكبي الدراجات النارية والدراجات البخارية, بالإضافة الى 22 راكبًا من راكبي الدراجات الكهربائية في عام 2020.

كما وتشير البيانات أيضاً الى أن 141 شخصاً من الذين لقوا مصرعهم هذا العام قتلوا في حوادث طرق في منطقة المدن. المدينة العربية التي شهدت أكبر عدد من المصابين في حوادث الطرق في عام 2020 هي مدينة جديدة -المكر حيث أصيب داخل منطقتها 68 شخصًا, مقابل 39 شخصاً أصيبوا في عام 2019. ويليها أكبر عدد من الضحايا في مدينة شفا عمرو حيث بلغ عدد الضحايا 60 ضحية. وبعد ذلك فقط مدينة الناصرة حيث أصيب فيها 58 شخصًا في حوادث الطرق. وشهدت مدن جديدة-المكر والطيبة وطمرة زيادة ملحوظة في عدد الإصابات مقارنة بعام 2019 على الرغم من الإغلاق الذي حدث بسبب وباء كورونا وانخفاض حركة المرور بشكل كبير.

من حيث البيانات القطرية العامة يبدو أن تل أبيب - يافا هي المدينة التي سجلت أكبر عدد من الضحايا حيث أنها تجاوزت مدينة القدس التي سجلت أكبر عدد من الضحايا في عام 2019. سجلت القدس أعلى عدد من القتلى في عام 2020. وأصيب أكثر من عشرة آلاف شخص في حوادث طرق بمنطقة المدن والبلدات عام 2020 منهم 1262 شخصاً بجروح خطيرة.

في دراسة عن وقوع اصابات وفقا لأعمار السكان المعرضين للخطر: لقي 24 طفلاً مصرعهم من الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 14 عامًا في عام 2020 في حوادث طرق, بالإضافة الى 70 مراهقًا وشابًا من الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا ولقي 69 شخصًا من كبار السن الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا فأكثر حتفهم في حوادث طرق هذا العام.

إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك: "إن عام 2020 يزيد من فشل وتقاعس وزارة المواصلات والأمان على الطرق في مكافحة حوادث الطرق. على الرغم من إغلاقين محكمين, حيث سجّل انخفاض حاد في عدد المركبات التي تتحرك على الطرق لم يكن هناك نفس الانخفاض في عدد القتلى بل على العكس, أما فيما يتعلق بالسفر فقد تم تسجيل زيادة في هذا الخصوص. هذه نتيجة مباشرة لتقليص الميزانيات المحولة لصالح إنقاذ الأرواح على الطرق. لقد فضلت الحكومة التركيز فقط على كورونا وأهملت السلامة والأمن المتعلق بنا جميعًا على الطريق. إن قلة الدوريات وقلة رجال الشرطة وقلة الميزانيات لتحسين الطرق الحمراء هي الأسباب الرئيسية للفشل الهائل لجميع الهيئات المسؤولة عن حياتنا على الطريق كما أن الجمهور هو الذي يدفع ثمن هذا الفشل. كان بإمكاننا إنقاذ مئات العائلات الثكلى من قدر كبير من المعاناة والحزن في العام الماضي, لكن اللامبالاة وأولويات هيئات السلامة أدت إلى الفشل".

البيانات في المدن الرئيسية في المجتمع العربي: معظم الإصابات في الجديدة- المكر والناصرة

وفي جديدة - المكر أصيب 68 شخصاً في حوادث طرق خلال عام 2020, قتل منهم شخصان وأصيب ثلاثة بجروح خطيرة. ويعد هذا ارتفاعًا حادًا في عدد الضحايا مقارنة بعام 2019 حيث أصيب 39 شخصًا في المجلس.

وفي مدينة شفا عمرو أصيب 60 شخصًا في حوادث طرق خلال عام 2020, قتل منهم شخصان وأصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة.

وفي مدينة الناصرة أصيب 58 شخصًا في حوادث طرق عام 2020, قتل منها شخص واحد وأصيب تسعة بجروح خطيرة.

وفي مدينة طمرة أصيب 52 شخصًا في حوادث سير عام 2020 , منهم سبعة إصابات خطيرة. ويعد هذا زيادة في عدد الإصابات مقارنة بعام 2019, حيث أصيب 39 شخصًا في المدينة.

وفي باقة الغربية أصيب 51 شخصًا في حوادث طرق عام 2020, حيث أسفر عن مقتل شخص واحد منهم وإصابة خمسة أشخاص بجروح خطيرة.

وفي سخنين أصيب 47 شخصًا في حوادث طرق عام 2020 بينهم أربعة إصابات خطيرة.

وفي أم الفحم أصيب 44 شخصًا في حوادث طرق عام 2020, أسفر عن مقتل شخصين منهم, بالإضافة الى إصابة 11 شخصاً بإصابات خطيرة.

وفي أم الفحم أصيب 44 شخصًا في حوادث طرق عام 2020, أسفر عن مقتل شخصين منهم, بالإضافة الى إصابة 11 شخصاً بإصابات خطيرة.

وفي الطيبة أصيب 43 شخصًا في حوادث طرق خلال عام 2020, أسفر عن مقتل شخص منهم وإصابة 11 شخصاً آخرون بجروح خطيرة.

عام 2020 – زيادة في عدد القتلى نسبة إلى انخفاض في حركة السفر

مقارنة بعام 2019, كان هناك انخفاض بنسبة 14٪ في عدد القتلى الناجم عن حوادث الطرق, لكن يشير التقرير الذي صدر مؤخرا من قبل السلطة الوطنية للأمان على الطرق أنه لا يوجد انخفاض كبير في عدد ضحايا حوادث الطرق بين الإغلاق الأول والثاني, بل على العكس, على الرغم من وجود زيادة نسبية مقارنة بانخفاض السفر, وهو رقم يشير إلى فشل كبير في الحد من حوادث الطرق هذا العام.

كما تم فحص معطيات عدد القتلى في حوادث الطرق في الإغلاق الأول مقابل المعطيات الصادرة عن الدول الأوروبية, والتي تشير الى أن الدول الأوروبية تمكنت من تقليص عدد القتلى في الإغلاق الأول (نيسان 2020) بمقدار ضعف عدد القتلى في إسرائيل. خفضت الدول الأوروبية عدد القتلى بمعدل 36%, بينما في إسرائيل كان الانخفاض في عدد القتلى في الإغلاق الأول بمعدل 19% فقط, وذلك وفقًا لتقرير نشره المجلس الأوروبي للسلامة على الطرق (ETSC).

وفي عام 2020 قُتل 100 شخص من المجتمع العربي مقارنة بـ 113 شخصاً في عام 2019, وهو عدد كبير من القتلى بالنظر إلى السفر والتنقلات التي انخفضت نتيجة الإغلاق بسبب وباء كورونا. هذا رقم مؤلم بشكل خاص عند النظر إلى عام 2020 ومقارنة بعام 2018 الذي قُتل خلاله 93 شخصًا من المجتمع العربي.

كلمات دلالية
رمضان 2021

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com