الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الأحد 16 / يونيو 19:01

ماذا تبقى من العيد؟

معين أبو عبيد
نُشر: 11/06/24 07:51

لا يختلف عاقلان اثنان ان العيد ليس مجرد محطّة عابرة انها محطة مركبة  بحاجة للوقوف عليها ودراسة أبعادها وانعكاساتها على المجتمع، وتحديدًا على الجيل الصاعد بكل مسؤوليّة. وأنا بدوري، ليس بمقدوري أن أتجاهل الحقيقة والواقع، وأصف أجواء العيد بأفضل حال ولوحة أمل، وأسطر كلمات وعبارات منمقة لأرضي البعض،

لهم أقول: لا تسرعوا بردكم بالمقولة التقليدية: "ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل"، هذا ما ألتزم به واعتاد عليه قلمي، التطرق لكل موضوع مهما كان الثمن والنتيجة بكل موضوعية ومصداقية، وعليه كونوا واقعيين واعترفوا بأن العيد يحاول أن يقرع أبواب البيوت مترددا، لأن الأبواب مغلقة، أصحابها هربوا كي لا يلتقوا بوالديهم، إخوانهم وأخواتهم، وأفراد عائلتهم، جيرانهم ومجتمعهم.

 نعم، وللأسف أقول واه اسفاه  أفقدناه وبكل ما لهذه الكلمة من معنى معانيه الدينية، الاجتماعية التربوية ، ومكانته وسيطرت علينا اللامبالاة والروتين وأصبح مجرد يوم عابر!

نتمنى ان يمر بسرعة؟!

من منّا يمكنه أن ينسى العيد أيام زمان، أيام التواضع والعفوية وروح التضحية ومساعدة أصحاب الحالات الخاصّة والفقراء، كنا نقدر العيد ومعانيه ونحافظ على عاداته وتقاليده، نتمتع ونستمتع بكل لحظة بنكهته وأجوائه، بحاراته النظيفة ورائحة المعمول والزرد "كعك العيد التقليدي" بمختلف أنواعه ومذاقه. وكيف كنا ننتظر قدومه لا ننام حتى يبشر لنا المؤذن بتكبيرة العيد، فنسرع لمعايدة والدينا ومن ثم إلى طاولة النقلية المزينة بالشموع وورود الحديقة، كعك العيد وبعض الحلوى المتواضعة مثل شوكولاتة السلفانا، ملبس على لوز، راحة الشيخ المعطرة، طوفي عليت والقائمة طويلة

ان الأوضاع الراهنة لا تبشر خيرا فمظاهر العنف والجريمة تتفاقم واضاعنا في تردي وانحلال مستمر تجاوزت كل الدود والخطوط ، علينا معًا وسوية التصدي لكل ما لا يخدم ويصب بمصلحة المجتمع ورفعته والعمل على إعادة الاهتمام بالعيد والاحتفال به بكل الوسائل والطرق.

أعاده على كل المحتفلين بكل سعادة، استقرار وهدأة بال كل عام ومجتمعنا بحال افضل

   

مقالات متعلقة