سياحة محلية

طقس 20
محلي
x
كل العرب سياحة سياحة محلية

طبريا العربية.. نحو استرجاع الذاكرة

كتب: احمد مروات
لمدينة طبريا مكان كبير في الذاكرة... تقع هذه المدينة الجميلة في الجزء الشمالي الشرقي لفلسطين وهي قائمة على شاطئ بحيرة طبريا الغربي. منذ نشأتها أقيمت بها مراكز تجارية وعسكرية وسياحية أيضا.. طبريا تقع على الطريق التجاري الذي يتجه نحو دمشق ونحو اللجون وقلنسوة وغزة هاشم وصولا لللد واسدود وحتى سيناء ومصر.
كانت عملتها النقدية هي المتداولة بين العرب التي تحيط بها قبل الفتح الإسلامي إذ أنها استبدلت حين جاءها خالد بن الوليد وأمر بضربها وضمها  للنقود الإسلامية. وامتازت طبريا بحماماتها الغنية عن التعريف وممن زاد في أهميتها أنها احتضنت الحكم الروماني الذي بدورة أثراها بالآثار والقلاع التي ما تزال شامخة لتاريخ هذه المدينة المحتلة.


سوق طبريا الشعبي في منتصف العشرينيات – الصورة من مجموعة فلسطين والذاكرة

أطلق الحاكم الروماني هيروديوس اسم طبريا على المدينة إكراما للإمبراطور الروماني طيباريوس ومنة كان سبب التسمية للمدينة. 
بعد بناء طبريا التي ترافقت مع إطلالة القرن الميلادي الأول لاقت هذه المدينة الساحلية ازدهارا، خصوصا بعد اهتمام إمبراطورها هيروديس حيث رأى بها الموقع الدفاعي حول بحيرتها الأمر الذي دفعة لبناء قلعته المحاذية للشاطئ. في عام 13هجري 634 ميلادي سيطر على زمام أمورها المسلمين بقيادة شرحبيل بن حسنة وأصبحت على التو عاصمة لجند الأردن وسكن بها القبائل العربية.


صورة لمركز مدينة طبريا عام 1915 وتظهر بها الأحياء القديمة والمسجد
في أثناء الحملات الصليبية قام تنكرد بأحتلال المدينة وبعد أن هرب منها المسلمين إلى نواحي شرق الأردن والشام قام بتحصين أسوارها حتى ينشا بذلك قلعة للدفاع ومركزا لاقامتة التي لم تطل.
في عام 583هجري 1187 ميلادي تمكن الناصر صلاح الدين من استعادة المدينة بعد انتصاره على الصليبيين في موقعة حطين المحاذية لطبريا. إلا أنها رجعت تحت سيطرة الصليبيين بعد أن عهدها الهم إياها الملك الصالح إسماعيل والي دمشق عام 1240 ميلادي.. في عام 1517ميلادي وقعت طبريا تحت حكم العثمانيين الأتراك إلا أنها كانت تحت السيطرة المباشرة للشيخ ظاهر العمر الزيداني في الفترة الواقعة بين 1730 وحتى وفاته عام 1775.. بعد وقوع طبريا تحت وطأة الانتداب البريطاني الزائف! وجه اليهود أنظارهم نحوها حتى أصبحت مأوى لأفواجهم الكثيفة التي تعاقبت عليها.


صورة لمدينة طبريا عام 1895 لعائلة مسافرة بالدواب

بلغ عدد سكان طبريا حسب الإحصائيات البريطانية عام 1922 نحو 6950 نسمة منهم 64% من اليهود..
مارست طبريا العديد من الوظائف الاقتصادية أهمها:
1. صيد الأسماك
إذ أن بحيرتها تشكل إحدى البيئات الرئيسية للأسماك في فلسطين وتنتمي أسماكها إلى عائلات البحار العريقة من حيث المياه العذبة!!
  
2. الزراعة وهي التي أعتمد عليها السكان منذ القدم .. فالحبوب والحمضيات والموز والخضروات بأنواعها المختلفة وساعد في ذلك وفرة المياه وخصوبة الأرض.
3. السياحة لبحيرة طبريا أهمية سياحية فهي توفر بيئة تجذب السياح حيث جمال الطبيعة من السهول الخضراء، وحماماتها العذبة وكثرة المواقع الأثرية.

كلمات دلالية

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com