طقس 20
مسلسلات
اغاني
محلي

اقتصاد بريطانيا يشهد تدهورا مخيفا

* المبيعات شهدت تراجعا في كل من الأسواق وعبر الإنترنت

* هذه نتائج فظيعة حقا نظرا لتراجع الاقتصاد بمستوى وسرعة غير مسبوقين

*  الأزمة الاقتصادية الراهنة ادت إلى سلسلة من عمليات تخفيض الإنتاج والمبيعات في مختلف قطاعات الاقتصاد


رسم خبراء اقتصاديون ورجال أعمال صورة قاتمة للوضع الاقتصادي الراهن في بريطانيا، وتزامن ذلك مع صدور نتائج دراسة جديدة تشير إلى أن اقتصاد البلاد شهد "تدهورا مخيفا" مع نهاية العام المنصرم.
فقد أظهر المسح الاقتصادي الفصلي الذي يجريه اتحاد غرف التجارة البريطانية أن الاقتصاد البريطاني حقق أسوأ نتائج له منذ أن بدأ الاتحاد المذكور عام 1989 بإجراء مثل تلك الدراسات.

تقلّص المبيعات
وأشارت الأرقام والإحصائيات التي توصل إليها المسح إلى أن مبيعات التجزئة خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، مقارنة بنفس الفترة من عام 2007، قد انخفضت بنسبة 3.3 بالمائة، بينما تقلّصت المبيعات الإجمالية بنسبة 1.4 بالمائة.
وقال الاتحاد إن المبيعات شهدت تراجعا في كل من الأسواق وعبر شبكة الإنترنت. وحثَّ الحكومة على اتخاذ "إجراءات تصحيحية قوية"، محذرا من أن الشركات ال محلية قد تواجه أوضاعا أصعب في المستقبل.
وتعليقا على النتائج التي أفضى إليها المسح، قال ديفيد فروست، المدير العام لاتحاد غرف التجارة البريطانية: "هذه نتائج فظيعة حقا نظرا لتراجع الاقتصاد بمستوى وسرعة غير مسبوقين، فمنذ شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي تشهد الأمور انهيارا حادا."
وقد جاءت نتائج الاستطلاع في وقت تستعد فيه الحكومة للإعلان عن حزمة إجراءات ترمي من خلالها لتقديم المساعدة للشركات الصغيرة والمتوسطة بغية تمكينها من إعادة هيكلة قروضها التي تصل قيمتها إلى 20 مليار جنيه استرليني والحيلولة دون انهيار الشركات التي تحتاج إلى الإئتمان.
في غضون ذلك، أشار تقرير منفصل صادر عن اتحاد متاجر التجزئة البريطاني إلى أن قطاع التجزئة في البلاد شهد أسوأ موسم له خلال الشهر الماضي منذ أكثر من 14 عاما.
ومن المتوقع أن تصدر في الثالث والعشرين من الشهر الجاري أرقام رسمية تؤكد أن بريطانيا قد دخلت فعليا في مرحلة من الركود الاقتصادي، إذ أن الاقتصاد المحلي سجَّل نموا سلبيا للشهر السادس على التوالي.

أعلى نسبة
يُشار إلى أن مركز دراسات الاقتصاد والتجارة البريطاني كان قد توقع في السادس والعشرين من الشهر الماضي أن يتراجع الناتج الاقتصادي الاجمالي في بريطانيا بنسبة 2.9 بالمائة خلال عام 2009، مقارنة بما كان عليه عام 2008، وهي أعلى نسبة انكماش منذ عام 1946.
وأعلن المحللون في المركز المذكور أنه إذا أدت الأزمة الاقتصادية الراهنة إلى سلسلة من عمليات تخفيض الإنتاج والمبيعات في مختلف قطاعات الاقتصاد المحلي، فستكون النتيجة هي حصول انكماش بنسبة قد تصل الى 10 بالمائة، الأمر الذي ينذر بعودة اقتصاد بريطانيا خمس سنوات إلى الوراء.

كلمات دلالية
رمضان 2021

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com