العائلة

طقس 20
محلي
x
كل العرب ثقافة جنسية العائلة

احترام الحماة يبدأ من الطفولة فحين يعطف الكبير على الصغير فإنه يحبه ويقدره

كلما كانت العلاقة بين الحموات نفسها طيبة انعكس ذلك على علاقة الزوجين ببعضهما

حين ينشأ الطفل في أسرة يحب فيها أبوه جدته لأمه، وتحب أمه جدته لأبيه، فإن هذا الجو يكون مثاليًّا لنمو شخص سوي يقوم بالدور ذاته حينما يكون زوجًا

غرس حب الحماة في نفس البنت يبدأ منذ الصغر..كيف؟ الإجابة عند الدكتور عبد العزيز الشخص - أستاذ أصول التربية بجامعة عين شمس- الذي يذكر لنا عدة عوامل تُؤثر في هذا الأمر، وهي:


صورة توضيحية

- تربية الأبناء منذ الصغر على قيمة احترام الكبير:

يقول الدكتور: إن دور الكبير في هذه المسألة أهم بكثير من دور الصغير، فحين يعطف الكبير على الصغير، فإنه بدوره يحترمه ويطيعه، ولكن كيف يحترم الصغير إنسانًا كلما يراه ينهره أو يسبه؟! واحترام الكبير قيمة تحتاج إلى سلوك أكثر من الكلام.

- عدم ذكر الحماة أمام الأبناء في غيابها بشكل سيء:

الأشخاص حينما يختلفون فإن كل طرف يخطئ في حق الطرف الآخر، والأم بحكم بقائها مع الأبناء فترة أطول، وفي غياب الحماة أو الزوج، فإنها تتحدث بلا رقيب عن حماتها، وإذا ساء هذا الحديث، فإن الطفل يأخذ انطباعًا سلبيًّا عن جدته، ينعكس على تصرفاته معها هو الآخر، فيسيء إليها، ولا يحترمها.

- علاقة أم الزوج وأم الزوجة ببعضهما:

كلما كانت العلاقة بين الحموات نفسها طيبة انعكس ذلك على علاقة الزوجين ببعضهما، وكذلك علاقة زوجة الابن بحماتها، ونقطة أخرى تسهم في الحب بين الطرفين، وهي طريقة المعاملة نفسها، وهناك نماذج لزوجات يحملن حبًّا حقيقيًّا لحمواتهن، ويعاملهن بطريقة أفضل من أمهاتهن.

- احترام متبادل:

حين ينشأ الطفل في أسرة يحب فيها أبوه جدته لأمه، وتحب أمه جدته لأبيه، فإن هذا الجو يكون مثاليًّا لنمو شخص سوي يقوم بالدور ذاته حينما يكون زوجًا، والعكس صحيح، إذا رأى الطفل أن أمه تميل لأمها وتفضلها على حساب جدته لأبيه، فإنه ينشأ متنازع العاطفة نحو أخواله وأعمامه، وجدتيه كذلك، وغالبًا ما يحدث ميل الطفل لأخواله نتيجة لسلوك أمه.

كلمات دلالية

عنوان: الناصرة
ص.ب 430 / 16000

هاتف: 046558000

فاكس: 046569887 / 046461812

البريد الإلكتروني: alarab@alarab.com