الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: السبت 25 / مايو 02:01

نهائي كأس إنجلترا: مانشستر يونايتد يُلاقي كريستال بالاس في مواجهة ناريّة

كل العرب
نُشر: 21/05/16 07:47,  حُتلن: 10:11

كان مانشستر يونايتد قد فشل في إحتلال مركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، حيث جاء خامساً بفارق الأهداف عن جاره في المدينة مانشستر سيتي

مانشستر يونايتد يلهث وراء إحراز هذا اللقب للمرة الأولى منذ عام 2004 علمًا بأن روني الذي انضم إلى الشياطين الحمر في صيف ذلك العام لم يرفع هذه الكأس حتى الآن

يخوض لويس فان جال، مدرب مانشستر يونايتد نهائي كأس إنجلترا لكرة القدم بمواجهة كريستال بالاس مساء اليوم السبت في الساعة 19:00 وذلك على ملعب ويمبلدون بالعاصمة البريطانية لندن.


واين روني مهاجم مانشستر يونايتد


هذا، وكان مانشستر يونايتد قد فشل في إحتلال مركز مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، حيث جاء خامسًا بفارق الأهداف عن جاره في المدينة مانشستر سيتي. كما خرج من هذه المسابقة من الدور الأول أيضًا في مجموعة سهلة نسبيًا.

الجدير بالذكر أنّ مانشستر يونايتد يلهث وراء إحراز هذا اللقب للمرة الأولى منذ عام 2004 علمًا بأن روني الذي انضم إلى الشياطين الحمر في صيف ذلك العام لم يرفع هذه الكأس حتى الآن لكن الفرصة متاحة أمامه هذه المرة. والأمر ينطبق على مايكل كاريك الموجود في الفريق منذ عام 2006.

التاريخ يعيد نفسه
وفي نفس السايق، أشارت بعض الصُحف الإنجليزيّة اليوم السبت أنّ مانشستر يونايتد لم يُحرز أي لقب منذ رحيل مدربه الأسطورة السير أليكس فيرجسون في مايو عام 2013. وقد لا يكفي إحراز اللقب في ضمان بقاء المدرب الهولندي لويس فان جال في منصبه خصوصًا بعد أن تداولت الصحف المحليّة في الأيام الأخيرة بأن البرتغالي جوزيه مورينيو سيتولى الإشراف على الفريق الموسم المقبل، لكن المباراة قد تكون فأل خير بالنسبة إلى فان جال لأن التاريخ يعيد نفسه من خلال مواجهة كريستال بالاس بعد مرور 26 عاما على آخر لقاء بينهما في النهائي.

ففي عام 1990، كان يتعين على فيرجسون الذي استلم تدريب الفريق عام 1986 الفوز بالكأس ليبقى في منصبه وقد إحتاج إلى مباراة معادة بعد انتهاء الأولى بالتعادل 3-3 ليخرج فريقه فائزًا فيها بهدف وحيد قبل أن يكتب تاريخًا مجيدًا في صفوف النادي الشمالي المميز.

وعلى الجهة المقابلة يسعى نادي كريستال بالاس عن تحقيق المفاجأة وحصد اللقب حيث يعول المدير الفني للفريق آلان باردو عن ثنائي الهجوم إيمانويل أدبايور وويلفريد زاها من أجل تحقيق الفوز وحسم اللقب لصالحه.


ماركوس راشفورد لاعب مانشستر يونايتد


ميل جيديناك لاعب كريستال بالاس 

مقالات متعلقة

Got مانشستر